الرئيسية / تاريخ مدينة أولاد عياد اقليم الفقيه بن صالح

تاريخ مدينة أولاد عياد اقليم الفقيه بن صالح

النسب  :  و الأصل

ينتسب أولادعياد الى  عياد بن موسى بن جابر بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوزان بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد من اسماعيل بن ابراهيم الخليل عليهما السلام ،وقد اختلف المؤرخون في النسب من أدد الى اسماعيل عليه السلام وذكرواتقريبا خمس روايات كلها مشكوكة لكن كلها تجمع على ان ادد ينحدر من اسماعيل عليه السلام.

الرواية:

في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي عرف التاريخ هجرة بني هلال من أشهر الهجرات العربية إلى شمال أفريقيا هي الهجرة الهلالية (بنو هلال) و تعرف ” بالهجرة الهلالية ” في التراث الشعبي العربي , فيما يصفها ابن خلدون بانتقال العرب إلى أفريقيا . و تعرف كذلك ” بالهجرة القيسية ” نسبة إلى ان اغلب القبائل المهاجرة تندرج تحت الفرع القيسي من العرب العدنانية.

و بالرغم ان بني هلال و بني سليم شكلوا أكبر القبائل المهاجرة الا انها ضمت قبائل هوازنية أخرى كشجم و سلول و دهمان و المنتفق و ربيعة و خفاجة و سعد و كعب و سواءة و كلاب و قبائل قيسية كفزارة و اشجع و عبس و عدوان و فهم و قبائل مضرية كهذيل و قريش و تميم و عنزة بل و قحطانية كجذام و كندة و مذحج .

وقد كان بنو هلال وبنو سليم و من جاء معهم من القبائل يقيمون في المنطقة الممتدة بين الطائف ومكة، وبين المدينة ونجد، وشاركوا في الفتوحات العربية الإسلامية، الا انهم احتفظوا بثقلهم و طابعهم البدوي في الجزيرة العربية حتى تاريخ هجرتهم 440 هـ . واستقرت هذه القبائل في شمال أفريقيا, وشاركت هذه القبائل في الحروب والفتوحات والصراعات السياسية والعسكرية التي قامت في المنطقة وفي حوض المتوسط، وكان لها الأثر الحاسم في تعريب شمال أفريقيا.

في عام 584هـ قام ابو يعقوب المنصور الموحدي بعد معركته مع ابن غانية بنقل قبائل بني هلال وبني جشم الى المغرب الاقصى فأنزل قبيلة رياح من بني هلال ببلاد الهبط بين منطقة القصر الكبير و أزغار البسيط الافيح .وانزل قبائل جشم بلاد تامسنا البسيط الافيح مابين سلا ومراكش، وهو اوسط بلاد المغرب الاقصى يعني سهول تادلة و الحوز …ومن بين من استقروا منطقة تادلة وسهولها ابن لجشم يدعى سيدي جابر ولازالت المنطقة تحمل هذا الاسم وهي تبعد عن بني ملال بحوالي 10 كلم .و لجابر بن جشم حسب الروايات ثمانية اولاد:

-1 مغيل وهو جد قبيلة مغيلة
-2  وردغ وهو جد قبيلة ورديغة
-3 مسكين وهو جد قبيلة بني مسكين
-4 سرغان وهو جد قبيلة السراغنة
-5 موسى وهو جد قبيلة بني موسى من ابنائه عياد جد قبيلة اولادعياد
6 – عمير جد قبيلة بني عمير
7 – عتاب وهو جد قبيلة آيت عتاب وهي القبيلة التي استضافت المولى عيسى ابن دريس الثاني
-8  محمد وهو اصغر الابناء والملقب ب “الملال”

ولموسى بن جابر مجموعة من الابناء من بينهم عياد الذي تنتسب اليه قبيلة اولادعياد بني موسى وهم يقطنون في سفح الجبل على الطريق المؤدية لآيت عتاب.

المراجع:

1- ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون – دار الكتاب اللبناني – بيروت – 1981م.
2- أحمد بن خالد السلاوي: الاستقصاء لأخبار دول المغرب الأقصى ـ دار الكتاب ـ الدارالبيضاء ـ المغرب ـ 1954م.
3- موسوعة ويكيبديا
4- كتاب من تاريخ منطقة إقليم تادلة وبني ملال  لمصطفى عربوش

لم تعرف مدينة أولاد عياد الا خلال الستينات من القرن الماضي. و ذلك أنه كان في البداية عبارة عن دوار صغير يتكون من عشرات المساكن التي تتجمع حول فضاء سوق يسمى ” خميس أولادعياد” و الواقع أن هذا المركز كان مرتبطا بنموه بظهور الاستثمار الفلاحي داخل المدار المسقي لبني موسى. و بالخصوص إنشاء وحدة إنتاج السكر و تشييد الحي السكني الخاص بهذه الوحدة سنة 1975 . و كان المركز تابعا إداريا للجماعة القروية سوق السبت اولاد النمة ثم انفصل عنها سنة 1992 .

بعض المآثر المميزة للمدينة

1- ضريح المولى يحيى بن يحيى

المولى يحيى بن يحيى بن محمد المهاجر من فاس و ذلك عام 664هـ الموافق لسنة 1256م  آخر الدولة المرينية الى ضواحي تادلة مهاجرا لاجل العلم و المعرفة و توفي رحمه الله سنة 684 هـ  الموافق لسنة 1285م ، و دفن في دير الجبل (اولادعياد) قرب ضريح مولاي علي بن ابراهيم رحم الله الجميع.

ضريح المولى يحيى بن يحيى (مولاي بوحيى)
ضريح المولى يحيى بن يحيى (مولاي بوحيى)
مسجد مولاي بوحيى (مولاي بوحيى ) بجانبه ضريحه
مسجد مولاي بوحيى (مولاي بوحيى ) بجانبه ضريحه

     حسب الكتابة التي عثر عليها في أعلى بوابة مقصورة المسجد القديم : ” ولا أنت يا ناظر طلع المسجد في شهر المحرم عشر في عام اثنا و ستين عاما ،نصر من الله و فتح قريب وبشر المومنين” (انظر الصورة) فان تاريخ بنائه هو 662 هـ مقارنة مع تاريخ هجرة المولى يحيا من فاس الى المنطقة قصد نشر العلم.حيث توفي وبني ضريحه بجانب المسجد في سنة 684 هـ.(هذا مجرد تحليل ومقارنة للأحداث فقط).

2-  برج تودمرين

  يعتبر برج تودمرين من المآثر التي تعود لعهد الاستعمار حي بني من طرف قائد فرنسي يدعى “سبيرا” حسب روايات أجدادنا وذلك كان  بين سنتي 1947 و 1948 وقد شارك في بناءه سكان المدينة بناء على ما يسمى بالكلفة .يمكن من خلاله مراقبة منطقة شاسعة من سهول المنطقة.

-- برج تودمرين الذي بناه المستعمر الفرنسي --
— برج تودمرين الذي بناه المستعمر الفرنسي —
حجرة العبار
حجرة العبار

  لهذا الحجر الكبير أسطورة يحكيها أجدادنا. تقول أن بائعا للزيت  في سوق قديم ب ” كدية الزيت ” بأولادعياد ، كان يضع في “قب” جلبابه مجموعة من الحجارة الصغيرة كان يستعملها ككتل لوزن الزيت.لكنه عندما انحنى لكي يتفحص عينة من الزيت انزلق حجر من ” القب ” وتدحرج على من أعلى الجبل (الكدية) فتحول الى حجر كبير ليستقر في مكانه الحالي بجانب طريق المؤدية لآيت عتاب.

     لكن هذه مجرد أسطورة و الحقيقة غير ذلك .فأصل الحجر أنه تمت ازالته من الجبل أثناء عملية الحفر الأولى من طرف المستعمر لإنشاء الطريق الرابطة بين اولادعياد و أيت عتاب.

يتبع ان شاء الله….

عزيزي القارئ اذا كنت تعرف أي معلومات تاريخية عن أولادعياد فلا تترد

 بإفادتنا لإغناء هذه الصفحة

kinaniabdellatif@hotmail.com